تزايد إصدارات الدَين بالخليج مع حدوث أمر مفاجئ

تزايد إصدارات الدَين بالخليج مع حدوث أمر مفاجئ

بعد أن تباطأت إصدارات الدين في الخليج على مدار تعاملات أغسطس الماضي، تشهد المنطقة عودة قوية للإصدارات على الصعيد السيادي، وهي الديون التي تطرحها الحكومات أو الديون التي تطرحها الشركات الباحثة عن السيولة لتمويل توسعاتها.

ولكن حمى الإصدارات التي شهدتها المنطقة ترجع بالأساس إلى تراجع تكلفة التمويل بعد أن أعطى الفيدرالي الأمريكي إشارات واضحة حول مستقبل سياسته النقدية والتي لا يزال التيسير عنوانها، إذ يرى الفيدرالي أن استمرار سياسته من شأنه يدفع عجلة الاقتصاد نحو مع تعهدات باتخاذ ما يلزم حال اقتضت الحاجة.

ويقول متعاملون في السوق، إن كافة الإصدارات التي شهدتها المنطقة منذ أواخر الشهر الماضي جرى تضييق سعرها الاسترشادي وهو ما يعني نجاح المقترضين في الحصول على الأموال بتكلفة أقل مما كانت عليه في معظم أيام الشهر الماضي إذ كان السوق يتوقع على نطاق واسع أن يبدأ الفيدرالي في خفض برنامج المشتريات التابع له، وفقًا لـ "العربية.نت".

ودفع انخفاض تكلفة التمويل أبوظبي للعودة إلى أسواق الدين العالمية للمرة الثانية في 2021 لتجمع 3 مليارات دولار بعد أن جمعت نحو ملياري دولار في وقت سابق من العام ولكن تلك المرة بتكلفة أقل إذ جرى تقليص السعر الاسترشادي لسندات أجل 30 عاما من مستوى من 130 نقطة أساس فوق أسعار الفائدة الأمريكية إلى ليتم تسعيرها عند 3% فقط.

اترك تعليقاً